عربة التسوق(0) أهلاً و سهلاً بكم في موقع مجموعة الإيمان

من إصداراتنا

مشهد من أعمالنا المرئية
مجموعة الإيمان > الموسوعة الحديثية > أهمية الإشتغال بعلوم الحديث النبوي

أهمية الاشتغال بعلوم الحديث النبوي

إن الاشتغال بالعلم من أقرب القربات إلى الله عز وجل، وأمثل الأعمال لبلوغ الدرجات العليّات، وبخاصة علوم الحديث النبوي، الذي من سعى فيه، وأكبَّ على خدمته، نال الشرف العظيم، والجزاء الجزيل، وفاز بسعادة الدارين.

والسنة النبوية ـ بعد القرآن الكريم ـ أشرف العلوم وأعلاها؛ إذ هي شارحةٌ لكتاب الله ـ المعجزة الباقية الخالدة إلى يوم الدين ـ ومبينةٌ لمشكله، ومفصلةٌ لمجمله، ومخصّصةٌ لعامّه، ومقيِّدةٌ لمطلقه.

والرسول صلى الله عليه و سلم أعلم الخلق بكتاب الله، وقد أنزله الله عليه، وأمره ببيانه، قال تعالى: {وأَنْزَلنَا إليْكَ الذَّكر لتُبَيُّنَ للنَّاسِ مَانُزِّلَ إليْهِم} [النحل:44]

وكان بيانه مسدداً معصوماً قال تعالى: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ اَلْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: 3 ـ 4]

لذا كانت السنة النبوية أصلاً من أصول الدين، تلي كتاب الله عز وجل الذي هو أصل الأصول، قال تعالى: {أَطِيعُوا اللَهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُول، وَأُوْلِي اْلأَمْرِ مِنكُمْ، فَإِن تَنَازَعْتُمْ في شَيءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرُّسُولِ} [النساء:59]

لذلك عنيت الأمة الإسلامية برواية السنة النبوية وحفظها، فرعوها حق رعايتها، واهتموا بحفظها وتدوينها اهتماماً بالغاً، فقد نقل لنا الصحابة أقوال الرسول صلى الله عليه و سلم في الشؤون كلها، العظيمة واليسيرة، بل وفي الجزيئات التي قد يُتوهَّم أنها ليست موضع اهتمام، فنقلوا تفاصيل أحواله صلى الله عليه و سلم ، في طعامه وشرابه، ويقظته ونومه، وقيامه وقعوده، حتى ليشعر من يتتبع كتب السنة أنها ما تركت شيئاً صدر عنه صلى الله عليه و سلم إلا روته ونقلته.


القائمة الرئيسية