عربة التسوق(0) أهلاً و سهلاً بكم في موقع مجموعة الإيمان

من إصداراتنا

مشهد من أعمالنا المرئية
مجموعة الإيمان > الموسوعة الحديثية > نشاط حركة تدوين الحديث النبوي و تقنينة

نشاط حركة تدوين الحديث النبوي وتقنينه

نشطت حركة تدوين الحديث في رأس القرن الثاني بعناية الإمام العادل عمر بن عبد العزيز وتوجيهه. ولا بد من الإشارة هنا إلى أن المقصود من عبارة (تدوين الحديث) هنا ليس مجرد الكتابة، بل إن المقصود بذلك هو التصنيف والترتيب والتبويب.

ثم مرت قرون وعهود تغيرت فيها أحوال الناس، وحدثت أمور لم تكن من قبل، فقد ضعفت حافظة الرواة التي كانت قوية فذة، بدخول القوادح الكثيرة ـ الظاهرة والخفية ـ على الحديث، نتيجة لامتزاج العرب بالأمم الأخرى، وكثرة الفتن والخلافات. فنهض أئمة الإسلام لمواجهة هذا الخطر الذي لاحت بوادره، فوضعوا للأحاديث (إسناداً ومتناً) قوانينَ تضبطها، فقعّدوا لها القواعد التي تبين صحيحها من سقيمها، وجعلوا للرواية أصولاً تقوم عليها، وللرواة شروطاً لا بد من توافرها فيهم؛ حتى يُجنِّبوا السنة النبوية زيف الزائفين، وعبث المغرضين؛ الأمر الذي أدى إلى نمو علم الحديث وتكامل أصوله وقواعده.


القائمة الرئيسية