عربة التسوق(0) أهلاً و سهلاً بكم في موقع مجموعة الإيمان

من إصداراتنا

مشهد من أعمالنا المرئية
مجموعة الإيمان > الموسوعة الحديثية > الجديد في الموسوعة الحديثية الكبرى

الجديد في الموسوعة الحديثية الكبرى

وبهذا، نستطيع أن نشير إلى أن الله سبحانه وتعالى قد تفضل علينا وشرفنا بأن هدانا لاستدراك هذا النقص، وإتمام العمل وجمع الفوائد الجمَّة، عندما سخرنا للعمل على إعداد هذه الموسوعة الحديثية الكبرى التي ستكون بإذن الله تعالى ـ فتحاً جديداً، وعملاً مميزاً، يستفيد منه طلاب العلم؛ ويعتمدون عليه، كما يستفيد منه عامة الناس في كل جوانب الحياة؛ ذلك لأن السنة النبوية تشمل جميع مناحي الحياة، وتعالج أمور الإنسان في حالتي الدنيا والأخرى، الأمر الذي يهدينا إلى سبيل السعادة إن نحن تمسكنا بها حق التمسك، طبقاً لحديث النبي صلى الله عليه و سلم : (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ).

فهذه الموسوعة التي نقوم على إعدادها، نأمل أن تكون ـ بإذن الله ـ أكبر وأشمل موسوعة حديثية متميزة، كما ذكرنا؛ وذلك للأسباب التالية:

أولاً: لأنها عبارة عن موسوعة بذلنا الجهد الكبير لتشتمل على جميع الأحايث القولية للرسول الأعظم، والأحاديث التي هي بمثابة القول؛ وذلك كله، حسبما توافر لدينا من الأحاديث التي عملنا على جمعها ليس من كتاب واحد أو مجموعة محددة من الكتب، بل من جراء عمل علمي شامل جامع إن شاء الله تعالى.

ثانياً: تم اعتماد الجامع الكبير (جمع الجوامع) للإمام السيوطي (والجامع الأزهر) للإمام المناوي، كنقطة انطلاق للعمل، حيث قمنا بتحقيقهما، اعتماداً على المخطوطتين المتوافرتين، ثم استدركنا عليهما ما فات الإمامين الجليلين الرجوع إليه من الكتب، بحيث سعينا إلى جمع كل الأحاديث القولية، والتي هي بمثابة القول، كأُمرنا وأمر، ونُهينا ونهى، وقضى ولعن، وكان.

ثالثاً: تم شرح غريب الحديث من الكتب المعتمدة في غريب الحديث واللغة، وكتب الفقه أيضاً.

رابعاً: تم فيها ذكر ما ورد في سبب ورود الحديث، عندما يقتضي فهم المعنى ذلك.

خامساً: دراسة الاسناد دراسة وافية معتمدة على:
أ ـ ذكر أقوال الحفاظ والمحدثين في هذا الحديث من حيث الصحة أو الحسن أو الضعف أو الوضع.
ب ـ دراسة طُرق الحديث وشواهده، وذكر هذه الشواهد والمتابعات.
ج ـ دراسة رجال أسانيد هذه الطُرق والشواهد دراسة علمية دقيقة، وذلك من خلال أقوال الحفاظ والمحدثين في كل رجل من رجال السند.
د ـ الاعتماد على القواعد التي سار عليها الحفاظ والمحدثون وعلماء الحديث في علم الجرح والتعديل.

سادساً: الحكم على الحديث مستنبطاً من دراسة الإسناد وأقوال رجال الحديث فيه.


القائمة الرئيسية