عربة التسوق(0) أهلاً و سهلاً بكم في موقع مجموعة الإيمان

من إصداراتنا

مشهد من أعمالنا المرئية

مثال 2

قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم : (سُبْحَانَ اللَّهِ! مَا تَسْتَقْبِلُونَ؟ وَمَاذَا يَسْتَقْبِلُكُمْ؟ شَهْرُ رَمَضَانَ، يَغْفِرُ اللَّهُ فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ لِكُلِّ أَهْلِ هَذِهِ الْقِبْلَةِ. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْمُنَافِقُ؟ قَالَ: الْمُنَافِقُ كَافِرٌ، وَلَيْسَ لِلْكَافِرِ فِي ذَا شَيْءٌ). (هب) عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

إسناده ضعيف

ابن خزيمة: في الصيام، باب: ذكر تفضل الله عز وجل على عباده المؤمنين (1885).

عق: في ترجمة عمرو بن حمزة القيسي (3/265).

طس: عن الفضل بن صالح الهاشمي (4932).

الطبراني في "مسند الشاميين": (1/102).

هب: باب: في الصيام، فضل: شهر رمضان (3621).

ض: في مسند أنس بن مالك رضي الله عنه (6/118ـ119) رقم (2113)

الإسناد:

فيه، عدا (مسند الشاميين): "عمرو بن حمزة"، سكت عنه ابن أبي حاتم. قال البخاري والعقيلي: "لا يتابع عليه". قال الدارقطني وغيره: "ضعيف". قال ابن خزيمة: "لا أعرفه بعدالة ولا جرح". قال ابن عدي: "مقدار ما يرويه غير محفوظ". [لسان الميزان: (4/361ـ362)].

و"خلف أبو الربيع"، قال الهيثمي: "لم أجد له راوياً غير عمرو بن حمزة"، وترجمه البخاري وابن أبي حاتم، وسكتا عنه. [التاريخ الكبير: (3/193)، الجرح والتعديل: (3/369)].

وفي (مسند الشاميين): "عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان"، قال ابن حجر: "صدوق يخطئ". قال أحمد: "أحاديثه مناكير"، وقال مرة: "لم يكن بالقوي في الحديث". قال ابن معين: "صالح"، وقال مرة: "ضعيف"، وقال ابن معين أيضاً وابن المديني وأبو زرعة: "ليس به بأس". قال ابن عدي: "له أحاديث صالحة، ويكتب حديثه على ضعفه". قال أبو حاتم: "ثقة، تغير عقله في آخر حياته، وهو مستقيم الحديث". [تقريب التهذيب: (3832)، تهذيب التهذيب: (2/494)].

و"أبو عمار"، لم أعرفه.

و"عثمان بن سعيد الصوري"، لم أقف له على ترجمة.

مزيد من الأمثلة على الموسوعة :
مثال1 - مثال2 - مثال3 - مثال4 - مثال5 - مثال6 - مثال7 - مثال8 - مثال9 - مثال10 - مثال11 - مثال12 - مثال13

القائمة الرئيسية