عربة التسوق(0) أهلاً و سهلاً بكم في موقع مجموعة الإيمان

من إصداراتنا

مشهد من أعمالنا المرئية
مجموعة الإيمان > الموسوعة القرآنية > رسالة إلى المراكز الإسلامية و دور النشر

رسالة إلى المراكز الإسلامية و دور النشر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد،

فإن مؤسسة الإيمان التي أخذت على عاتقها - منذ ما يزيد على ثلاثة قرون - نشر المصحف الشريف، وعلى حاشيته تفسير مفردات مختصر مفيد، وفي نهايته فهرسان مهمان: أولهما فهرس لألفاظ القرآن، وثانيهما فهرس لمواضيع القرآن الكريم؛ ثم أضافت إليه إنجازها الهام الذي قدمه الدكتور محمد حسن الحمصي في براءة اختراعه التي تضمنت تطبيق الترميز اللوني على المصحف الشريف لإظهار أحكام التجويد، الأمر الذي يساعد قارئ القرآن على معرفة الأحكام التجويدية ليطبقها وينطقها كما علمه الشيخ المعلم.

ليسرها أن تزف إليكم البشرى بظهور عملها الجديد الذي أضافته إلى سجلها في خدمة المصحف الشريف حيث استطاعت أن تضيف إلى عملها المشار إليه أعلاه (ترانسليتريشن) لآيات المصحف، يساعد قارئ القرآن غير العربي على النطق بألفاظ القرآن العربية بالاعتماد على الحروف اللاتينية.

وقد استطعنا – في عملنا هذا – أن نتخطى صعوبة إظهار الحركات (فتحة – ضمة – كسرة) التي تميزت بها اللغة العربية، واستفدنا من براءة اختراع الترميز اللوني باللغة العربية لنعمل على إظهار الترميز اللوني للقراءة وفق معظم أحكام التجويد، كالغنة والإخفاء والإقلاب والمدود)، بحيث يستطيع غير العربي أن يستسهل حفظ القرآن والنطق به من غير أن يضطر إلى تعلم اللغة العربية، وذلك بأن يبذل جهداً يسيراً بمساعدة المعلم الذي يعلمه النطق الصحيح المجود.

فكان هذا الإنجاز الذي بدأناه بإصدار الأجزاء الأخيرة من المصحف الشريف، وتابعناه بإصدار كامل المصحف وبلغات متعددة صدر منها حتى عام 2007 بالأنكليزية والفرنسية والألمانية وبصدد الانتهاء من الاعداد الطباعي للغات الاسبانية والتركية والروسية والصينية. ويعتبر هذا العمل –بفضل الله- مفخرة سيكون لها أثرها في انتشار سريع لتعلم النطق بالقرآن الكريم، بالإضافة إلى فهم معانية من خلال ترجمة معانية إلى هذه اللغات والتي يجدها المرء في القسم الأسفل من صفحة المصحف.

تجدون في صفحات هذا الموقع شرحاً تعريفياً بهذا العمل وبالمنهج المتبع ونموذجاً باللغات التالية للأجزاء الثلاثة من القرآن الكريم.

حيث تستطيعون الاطلاع بشكل علمي واقعي على هذا الإنجاز الذي يساعدكم أكبر مساعدة في عملكم الدعوي الذي نرجو له الخير والتوفيق.

وإننا، إذا نتطلع إلى أن يستفيد المسلمون في مركزكم الإسلامي العتيد، من هذا الإنجاز الحضاري الجديد، لنتطلع إلى أن تتصلوا بنا لاطلاعكم على المزيد من هذا العمل.

منوهين إلى أن عملنا هذا قد لاقى إقبالاً جيداً في معرض فرانكفورت بألمانيا، وذلك خلال مشاركتنا فيه خلال السنوات المتتالية  (2004 ولتاريخه).

آملين – لدى اطلاعكم على هذا العمل – أن توافونا بملاحظاتكم التي ستغني عملنا وترشّده ليأخذ دوره في نشر التعليم القرآني الذي يترافق فيه النص العربي (الترانسليتريشن) سطراً بسطر، بالإضافة إلى ترجمة لتفسيره إلى أهم اللغات الحية في العالم.

وفقكم الله وجزاكم عن المسلمين كل خير. قال تعالى: {وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون}.

تقبلوا أسمى تحيات مؤسسة الإيمان وتمنياتها لكم بالنجاح في عملكم الدعوي القرآني.


القرآن الكريم

القائمة الرئيسية